الاخبار

مناقشة أوضاع مؤسسة الموانئ وفرعي شركتي النفط والغاز في الحديدة

ناقش اجتماع في مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية، اليوم، ضم وزيري النفط والمعادن أحمد دارس و النقل عبد الوهاب الدرة أوضاع موانئ المؤسسة وفرعي شركتي النفط والغاز في الحديدة، وآلية إستمرار أنشطتها في ظل العدوان والحصار الأمريكي – السعودي.
وتطرق الاجتماع، بحضور نائب وزير النقل محمد الهاشمي والرئيس التنفيذي لمؤسسة موانئ البحر الأحمر القبطان محمد أبوبكر إسحاق، إلى أبرز الصعوبات التي تواجه سير العمل.
وفي الاجتماع، أشار وزيرا النقل والنفط إلى أن الاجتماع يأتي في إطار مهام قيادتي الوزارتين لتلمس أوضاع وأنشطة القطاعات التابعة لها بما يكفل تفعيل دور المؤسسة والشركتين وتطوير أدائهم في المراحل القادمة.
وأكدا أهمية التنسيق وتطوير العمل في مختلف الوحدات والمؤسسات التابعة لقطاعي الموانئ والنفط والمعادن كأحد أهم القطاعات الاقتصادية في البلاد.
وأشاد الدرة ودارس بجهود قيادة المؤسسة وفرعي شركتي النفط والغاز والعاملين فيهما، ودورهم في الحفاظ على أداء المؤسسة والشركتين، خصوصا في ظل استمرار العدوان والحصار.
كما أكدا الحرص على تقديم التسهيلات اللازمة بما يسهم في معالجة الصعوبات التي تواجه أنشطة المؤسسة والشركتين، لضمان الاستمرار في تقديم خدماتهم، للتخفيف من معاناة المواطنين، نتيجة استمرار العدوان والحصار.
وخلال الاجتماع، استعرض القبطان إسحاق ونائبا مديري شركتي النفط، المهندس ناصر حبتور، والغاز، محمد القديمي، الوضع العام للمؤسسة والشركتين في ظل حصار العدوان القائم منذ أكثر من سبع سنوات.
وثمنوا دعم وتعاون وزيري النقل والنفط في تسهيل عمل المؤسسة وفرعي الشركتين بالمحافظة.
حضر الاجتماع مديرا شركتي النفط في المحافظة، عدنان الجرموزي، والغاز، محمد شعلل، ونائب رئيس مؤسسة الموانئ، زيد الوشلي، ومديرو عموم الإدارات العامة في المؤسسة وشركتي النفط والغاز، وعدد من مسؤولي الجهات ذات العلاقة.
إلى ذلك زار وزيرا النقل والنفط ومعهما الرئيس التنفيذي للمؤسسة أرصفة ميناء الحديدة.
واطلعوا على آلية تفريغ السفن الإغاثية والنفطية الواصلة إلى أرصفة الميناء.
وثمن الدرة ودارس جهود المؤسسة الملموسة في تقديم التسهيلات لدخول سفن الوقود والغذاء، رغم ما يعانيه الميناء جراء الحصار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق