قطاع المعادن

المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية

المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية

تعد هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية من الوحدات الأساسية التابعة لوزارة النفط والمعادن, وتعود نشأتها إلى مطلع السبعينيات من القرن الماضي حيث بدأت كيانات صغيرة تعني بأمور الجيولوجيا والمعادن، وتطورت مع الوقت حتى أنشأت هيئة الاستكشافات المعدنية مع قيام الوحدة المباركة عام 1990م، تبعها قيام المؤسسة اليمنية العامة للثروات المعدنية والمسح الجيولوجي في عام 1996م، و تكللت هذه الكيانات بإنشاء هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية بموجب القرار الجمهوري رقم (317) لعام 1999م، حيث تقوم الهيئة بأعمال الكشف والتنقيب والترويج عن الخامات المعدنية، وإعداد الخرائط الجيولوجية والغرضية، وتنفيذ الدراسات والبحوث المرتبطة بمشاريع الثروة المعدنية، وإبرام اتفاقيات التنقيب عن الثروات المعدنية مع شركات التعدين الأجنبية، كما تقوم بإجراء التحاليل والإختبارات الخاصة بخامات المناجم والمحاجر ومنح التراخيص للراغبين في الاستثمار في مجال الثروات المعدنية بموجب قانون المناجم والمحاجر رقم 24 لعام 2002م، وتقوم بتنفيذ الدراسات الزلزالية والدراسات المتعلقة بالكوارث الطبيعية، وكذلك الإشراف على مراكز و محطات الرصد الزلزالي المنتشرة في محافظات الجمهورية.

تعتبر الثروة المعدنية إحدى الوسائل والموارد المهمة والفاعلة لتحقيق الأهداف الإستراتيجية في تنويع القاعدة الاقتصادية غير النفطية وإيجاد روافد مالية للدخل الوطني للجمهورية اليمنية؛ الأمر الذي يعزز مكانة وقوة الاقتصاد اليمني. وقد شهدت الاستكشافات المعدنية قفزة كبيرة أفضت إلى اكتشاف العديد من المعادن الفلزية وكذا المعادن والصخور الصناعية التي أصبحت تساهم مساهمة جيدة في التنمية الاقتصادية من خلال قيام العديد من الصناعات المحلية القائمة على المعادن الصناعية والإنشائية , مثل صناعة الاسمنت , وإنتاج الطوب الأحمر , والقرميد والطوب الإسمنتي، والسيراميك، بالإضافة إلى إنتاج مختلف أنواع أحجار البناء والزينة والمواد الإنشائية المختلفة .

جيولوجية اليمن

تغطي الجمهورية اليمنية صخوراً تتراوح أعمارها من دهر ماقبل الكمبري وحتى العصر الحديث وتتلخص جيولوجية اليمن في الآتي:

صخور الأساس

تعد صخور الأساس من أقدم الصخور في اليمن , حيث يصل عمر أقدمها إلى ما يقارب الثلاثة مليارات سنة, وتتمثل بصخور المجمتايت , صخور النايس وصخور الشيست , التي يظهر بعضها على شكل أحزمة تمتد لعشرات ومئات الكيلومترات كمناطق فصل قديمة بين الصفائح الصغيرة التي التحمت وشكلت الدرع العربي – الأفريقي. تنتشر هذه الصخور بصورة أساسية في منطقتين : المنطقة الشمالية الغربية ( غرب صعدة) والهضبة الجنوبية الغربية ( مارب – البيضاء) , بالإضافة إلى مكاشف في جنوب تعز وغرب المكلا.

الصخور الرسوبية

تغطي الصخور الرسوبية مساحة واسعة من اليمن مكونة المسطحات والأحواض , ويعود عمر أقدم صخور في الغطاء الرسوبي لليمن إلى دور البروتيروزوي الأعلى، وتتكون من صخور رملية وجيرية وتنتشر في المناطق الشرقية من اليمن , في حين تتواجد الرواسب الرملية النهرية والبحرية التابعة للعصر الباليوزوي في المناطق الشمالية الغربية , وتنتشر بشكل واسع الصخور الجيرية التابعة للعصر الميزوزوي في المناطق الغربية , أما المنطقة الشرقية من اليمن فإنها مغطاة بصخور جيرية بحرية ومواد طينية ومتبخرات تعود إلى العصر الحديث.

الصخور البركانية والمتداخلات النارية

رافق تكون حوض البحر الأحمر أثناء الدور الثلاثي , حدوث عملية رفع إقليمية في المناطق الغربية لليمن منذ عصر الأيوسين المبكر , بواسطة عملية بركنة متقطعة بلغت أوجها في عصر الأليوجوسين – الميوسين , ثم تجدد النشاط البركاني في بداية حقب العصر الرباعي , عمليات البركنة هذه كونت ما يسمى بمجموعة بركانيات اليمن , وهي عبارة عن صخور حمضية مثل الريولايت والإجنمبرايت والزجاج البركاني , وصخور متوسطة – قاعدية مثل الأنديزايت والبازلت . وأثناء حدوث عملية البركنة في أواسط الدور الثلاثي تكونت متداخلات جرانيتية , حقنت في أنواع مختلفة من

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق