تهنئه بمناسبه عيد العمال العالمي

هنأ معالي وزير النفط والمعادن الاستاذ/ احمدعبدالله دارس العاملين والعاملات في قطاع النفط والمعادن والنقابات النفطية والمعدنية واتحاد نقابات عمال اليمن بمناسبة عيد العمال العالمي الاول من مايو .

وقال معالي الوزير في تهنئته " باسمى ايات الفخر و الاعتزاز والتبريكات نتقدم الى جميع العاملين على حد سواء بالوزارة والوحدات التابعه بمناسبة عيد العمال العالمي متمنيا

 

لهم التوفيق والنجاح في ميادين العمل يجاهدون من اجل بناء صرح اليمن الاقتصادي وتدشينا لعام البناء الذي اعلن عنه الشهيد الرئيس صالح الصماد ( يد تبني .. ويد تحمي ) ويواصل مشوار البناء والتنمية الرئيس/ مهدي المشاط من حيث انتهى الشهيد من خلال تطوير عملية البناء والنهضة التنموية وتحسين مستوى الخدمات للمواطنين وتوفير احتياجاتهم الاساسية من المشتقات النفطيه والغازية واستغلال الموارد الاقتصادية الاستغلال الامثل في دعم وتعزيز الاقتصاد الوطني .

 

كما ان الاحتفال بعيد العمال في هذا العام يعد فرصة مناسبة لتقدير جهود وانجازات العاملين والعاملات للنهوض بقطاع النفط والمعادن برغم العدوان والحصار الاقتصادي السعودي الامريكي على اليمن ، حيث انهم اثبتوا للجميع وطنيتهم وحبهم للوطن وانهم بالفعل عند مستوى المسئولية ولم يتخلوا عن واجبهم الوطني في ادارة القطاع في كل الظروف والمحن ويستحقوا منا الشكر والتقدير والعرفان ، كما حث معالي الوزير رؤساء الوحدات التابعه للوزارة على بذل المزيد من الجهود والعطاء وان يولوا العاملين والعاملين جل الاهتمام والرعاية وتكريمهم على مابذلوه من جهود مضنية في الحفاظ على عدم توقف عمل منشأت قطاع النفط والمعادن .
وفي الختام تمنى معالي الوزير للعاملين في القطاع النفطي والوطن جميعا المزيد من الاصرار والعزم لمواكبة مسيرة التقدم والبناء للنهوض بواقع بلادنا الاقتصادي والخدمي وان يعم الامن والامان على بلدنا العزيز وهو يحتفل بانتصاراته على قوى الظلام وقوى العدوان على بلادنا .

كل الحب والثناء لابناء الوطن من عمال ومجاهدين والمجد والخلود لشهدائنا الابرار والشفاء لجرحانا ..

تحية صادقة.. لكل من يتصفحنا ليقرأ اليمن النفطي والمعدني من خلال هذه الواجهة الالكترونية التي تشكلت موقعاً ضافياً، وانفتحت نافذةً هامة من خبرٍ ومعلومة، تصل العالم بنا وتوصلنا إليه، وتقدم اليمن الذي يجدر أن يتعرف الآخرون على واقعه الخصب..

موقعنا هذا- وغيره الكثير- لا يعدو عن كونه مجرد صورة مصغرة ومعلومة مبسطة لواقعٍ كبير- كبير، لا تسعه الصورة ولا تستوعبه المعلومة أو تغني عن ولوج بوابته ومعايشته حقيقة حية تلهم الحواس وتستثير فضولك لمعرفة ما لا تقوله واجهات المواقع، ولاكتشاف بلدةٍ طيبة، غنية بظواهرها وكوامنها، تتيح أفضل الفرص الاستثمارية المغرية بأكبر قدر من المزايا والتسهيلات لتشجيع الاستثمار في شتى المجالات، وعلى رأسها قطاع البترول والمعادن- المجال الذي لم تتكشف أسراره الكامنة بعد، وما يزال بيئة مفتوحة لاستثمارٍ دائم التجدد، لا يتوقف عند حدود الثروات النفطية والغازية فحسب، ولا ينتهي عند كنوز هائلة من الثروات المعدنية التي تؤكد الدراسات العلمية توفرها بكميات ضخمة ينتظرها مستقبل واعد لا يمكن أن تخطئه العين.

بناء على هذه المعطيات القائمة سيظل اليمن يجدد دعوته الدائمة للرساميل الوطنية والعربية والاجنبية إلى الاستثمار الحقيقي في هذه المجالات، ومواصلة الانفتاح على فضاءات واسعة من شراكة جادة تتهيأ فرصها ومناخاتها في اليمن بلا حدود، وتحظى بمزايا ومغريات استثمارية مشجعة، وبساطة إجراءات، ومعايير شفافية دولية،

نحن نتحدث عن يمنٍ لم يُستنزف بعد، وبلدٍ حديث عهدٍ بثروة ظلت قيد الغموض ردحا طويلا من الزمن حتى دشنت بها الثمانينيات عقدها الأول عبر اكتشاف بئر مارب.. ومابين زمنين، ثمة تحولات عملاقة صنعت يمناً نفطيا تقف خارطته الاستكشافية الواسعة اليوم على 12 قطاعاً إنتاجيا، و38 قطاعاً استكشافياً، بالإضافة إلى شركات بترولية عالمية. منها 10 شركات إنتاجية و16 شركة استكشافية وحوالي 40 شركة خدمية، ومصفاتان، وثلاثة موانئ تصدير، قدرات يمنية خالصة وكفاءات عالية، وقاعدة معلوماتية متكاملة، فضلاً عن التهيؤ للانتقال من اليابسة إلى البحر والصحراء بحثاً عن موارد جديدة لمستقبل بلدٍ يحاول بكل ما أوتي من جهد وإمكانات- الوقوف على منصة صلبة يؤسس بها لانطلاقة وثابة تضعه في المكان الملائم على الخارطة النفطية والمعدنية العالمية، وتجعله البيئة الجاذبة للاستثمارات والقادرة على استقطاب أكبر المشاريع والشركات العالمية.

 

 

أ/أحمد عبدالله ناجي دارس

وزير النفط والمعادن


الإحصاءات

الأعضاء : 4
المحتوى : 270
دليل المواقع : 11
عدد زيارات المحنوى : 228804

الأرشيف